يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

مقالات

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 
adv8

آلية ايصال الخبز والدواء وأسماء الصيدليّات المعتمدة (روابط)

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-03-23 الساعة: 23:51:51

أعلن وزير العمل رئيس الفريق الحكومي لاستمرارية العمل نضال البطاينة اليوم الاثنين الاجراءات المتعلقة بتزويد المواطنين بالمواد التموينية والسلع الغذائية وحليب الاطفال والادوية والمشتقات النفطية اعتبارا ً من يوم غد الثلاثاء الموافق للرابع والعشرين من الشهر الجاري.

وبحسب هذه الاجراءات، وبما يخص مادة الخبز، فسيكون تأمينها للمنازل على شكل اكياس مغلّفة، كل كيس يحتوي ثلاثة كليوغرام من الخبز بسعر 96 قرشا ً وعلى أن يكون لكل منزل كيس واحد فقط في اليوم لمراعاة شمولية التوزيع للأيام الأولى من التزويد.

وسيتم نقل مادة الخبز الى المواطنين داخل مدينة عمّان بواسطة اسطول باصات شركة رؤية عمان والشركة المتكاملة للنقل من خلال أمانة عمان الكبرى، وسيتم توزيعها على المنازل بالتعاون مع إدارات المناطق التابعة للأمانة لضمان ايصال الخبز الى المواطنين.

وفيما يخص المحافظات والالوية وكافة مناطق المملكة الاخرى، فستتولى مركبات تزويد عبوات وقوارير المياه المتعارف عليها بتأمين ايصال مادة الخبز إلى المنازل بالاضافة الى المياه وبنفس القيمة والكمية المعلن عنها (كل كيس 3 كيلوغرامات بسعر 96 قرشاً) وبإشراف من رؤساء اللجان المحلية في كل محافظة ولواء، وسيتم تعزيز الايصال من خلال شاحنات تابعة للقطاع الخاص في حال الحاجة لذلك وباشراف ايضا من اللجان المحلية.

ولفت البطاينة إلى أن المركبات التي ستتولى توزيع مادة الخبز سيكون لها مرافقة أمنية لغايات تنظيم عملية التوزيع وسلاستها، مؤكداً أن كل شركات توزيع المياه التي لا تقوم بتزويع الخبز سيتم إلغاء التصاريح الممنوحة لها لضمان التزام الجميع بإيصاله للمواطنين.

وفيما يخص الأسر والشرائح المستفيدة من صندوق المعونة الوطنية، فسيتم تزويدها بالخبز مجانا ًعن طريق البلديات وبتنسيق مع الحكام الاداريين.

وأشار إلى أن ساعات التوزيع لمادة الخبز ومياه الشرب في جميع مناطق المملكة من الساعة 9 صباحا ًولغاية 5 مساء ً.

ولغايات تعزيز ايصال مادة الخبز لجميع المواطنين في المملكة، فإنه سيتم وضع السيارات الحكومية بتصرف الحُكام الادرايين للحالات الضرورية وعند الطلب.

اما فيما يتعلق بالاجراءات المتعلقة بإيصال الادوية وحليب الاطفال للمواطنين وغير ذلك من السلع المتواجدة عادة في الصيدلية، فستبدأ الصيدليات عملياتها لتأمين كل ذلك للمنازل في جميع انحاء المملكة بتواجد اكثر من صيدلي في كل صيدلية وسيتم التوصيل من قبل موظفين لغايات الايصال للمنازل ولا يسمح للصيدلية استقبال أي شخص في موقعها، علما بأن الصيدليات سوف تعمل يوميا من الساعة 10 صباحا الى 8 مساء:

وفيما يتعلق بتامين المواطن بالغاز المنزلي، فإن وكالات التوزيع مستمرة بتزويد المنازل باحتياجاتها حيث تم السماح لوكالات الغاز وسياراتها بالتوزيع داخل الاحياء وفي جميع مناطق المملكة من الساعة 9 صباحا وحتى الساعة 6 مساءا مع التنويه الى انه لا صحة لما يتم تداوله من توزيع الخبز من خلال سيارات الغاز.

وفيما يتعلق بمادة السولار، فإن محطات المحروقات ستعمل على تلبية احتياجات المواطنين من المادة من خلال التوصيل للمنازل عبر التواصل الهاتفي، ومن الساعة السادسة صباحاً وحتى السادسة مساءً.

أما السلع الاساسية التي تشمل الدجاج المجمد واللبن والارز والسكر وبيض المائدة والمعقمات الشخصية والمنظفات ، فسيتم الاعلان عن آلية التوزيع الى المنازل مساء بعد غد الاربعاء.

وبالنسبة للقطاعات الانتاجية المسموح لها بالبدء بعملياتها اعتبارا ً من صباح يوم غد الثلاثاء فتشمل مصانع: الاغذية والمستلزمات الطبية والمعقمات والكمامات والمطهرات والمنظفات والخميرة والادوية البشرية والبيطرية والمستلزمات الطبية والمحاليل الطبية والورق الصحي والالبان والتعبئة والتغليف الذي يلبي احتياجات القطاعات المسموح لها بالانتاج دون السماح لها باستقبال اي طلبات من قبل المواطنين.

وضمّت قائمة القطاعات ايضا الصيدليات ومستودعات الادوية وصوامع الحبوب والمخابز وناقلي الطحين من الصوامع للمخابز والدواجن وبيض المائدة ومحلات تنقية وفلترة المياه من دون البيع المباشر للمواطنين.

وفيما يتعلق بتصاريح التنقل المعمول بها حاليا ً لغرض استدامة العمل، فإنه سيتم الغاؤها اعتبارا ً من مساء الخميس المقبل وسيتم استبدالها بتصاريح الكترونية وسيتم الاعلان عن الية الحصول عليها لاحقا ً.

وشددت الحكومة على الالتزام التام ببقاء المواطنين في منازلهم وعدم المغادرة او التجمع امام البنايات وتحت طائلة المسؤولية وسيتم تطبيق العقوبات لكل مخالف للتعليمات.

وحذرت الحكومة من التلاعب بتصاريح التنقل او تزويرها او اعطائها لغير حاملها او تضمينها بمعلومات مغلوطة او التوسط للحصول عليها، مضيفة ً انه سيتم تطبيق الاجراء القانوني اللازم بحق كل مخالف للقوانين والتعلميات.

واضاف البطاينة بأنه تم التعميم على جميع منشآت الانتاج العمل المصرح لها بقواعد وتعليمات السلامة والصحة المهنية والتي سوف يتم التفتيش تطبيقها تحت طائلة الاغلاق وفقا للقانون، كما تم التعميم على الجهات المختصة بالرقابة على وسائل نقل المواد وسائقيها من حيث التعقيم وارتداء القفازات الطبية وتواجد المواد اللازمة لذلك في المركبات.

وأكد البطاينة تخصيص أرقام لاستقبال شكاوى وملاحظات المواطنين وهي: 065777292 و065777293 و065777294.

وفيما يلي رابط يتضمّن أسماء الصيدليّات المعتمدة، والتي تغطي كافة انحاء المملكة جغرافيا وارقام الاتصال الخاصة بها.

الزرقاء



https://bit.ly/2UcvXbz



الكرك



https://bit.ly/2Ubs07d



عجلون



https://bit.ly/3doQYrd



البلقاء



https://bit.ly/39eoPjx



المفرق



https://bit.ly/2J6A6rt



العاصمة عمّان



https://bit.ly/2UqxfPi



الطفيلة



https://bit.ly/2J8fHC6



إربد



https://bit.ly/33QXyCJ



مأدبا



https://bit.ly/2Uzfi15



العقبة



https://bit.ly/2wwbyW5



جرش



https://bit.ly/3ahz1ZC



معان



https://bit.ly/2UaBgZg